قوانين المنتدى عدد مواضيع المجتمع: 28

دعي طفلك يتحدث بطلاقة

دائما ما يقلق الآباء بشأن تأخر النطق أو مشاكل اللغة عند أطفالهم، منهم من يبدأ بالتصحيح ومنهم من ينهر الطفل أملا في تعديل كلامه، فيسبب له مشاكل نفسية وضعف للثقة بالنفس، وآخرون يقرعون أبواب الأطباء ومتخصصي التربية والنطق وتعديل السلوك عسى أن يتحسن الحال، هذا فضلا عن الآباء الذين يشعرون بالخوف والخزي وأنهم سبب في تأخر أبناءهم، والجميع يتناسى أن هذا قد يحدث بشكل طبيعي!، إذا كنت من هؤلاء الآباء، أو كنت من المهتمين بالأطفال فهذا المقال مناسب تماما لك بداية، هل هناك فترة محددة يكون الطفل أكثر استجابة فيها لتعلم اللغة؟ وفقا لما قالته دعاء كرسون خبيرة المونتسوري، فإن للطفل مرحلة حساسة لتعلم اللغة تكون مدى استجابته فيها لتعلم اللغة عالية جدا مقارنة بأي فترة أخرى، وهذه الفترة مقسمة كالتالي: من عمر يوم إلى عمر3 شهور: يعتمد تشكل اللغة في هذا الفترة على سماع الطفل، لذا يمكنك أن تستغلي فترة رضاعته في التحدث إليه بصوت مسموع، في هذه الفترة يستطيع الطفل تمييز صوت أمه.  من عمر 3إلى 6 شهور: يكون الطفل في هذه المرحلة بصري، يمكنك التحدث إليه مع النظر إلى وجهه ونطق الكلمات بهدوء وتؤده حتى يرى حركة فمك.  من 6 إلى 10 شهور: يبدأ الطفل فيها بتحريك فمه وأهم شيء في هذه المرحلة هو إزالة " اللاهاية" من فمه حتى لا تعيق حركات الشفة.  من 10 أشهر إلى سنة: هذه الفترة يفهم الطفل ان لكل كلمة معنى خاص بها ويستحسن للأم هنا أن توفر للطفل مجسمات بشتى الأشكال ومن أكثر من مملكة حيوانية أو نباتية، ولكن لاحظي: في بداية العشر شهور يمكنك وضع 3 مجسمات على الأكثر من كل نوع، فمثلا: 3 مجسمات من حيوانات الغابة، 3 أخرى من حيوانات المزرعة و3 من حيوانات البحر وهكذا، كما يمكنك إعادة الكرة مع النباتات والخضروات، ولا تزيدي هذا العدد من المجسمات إلا عندما يستطيع الطفل معرفة ما لديه. عند الشهر ال 18: يمكنك وضع مجموعة من الصور تتطابق مع ما لدى الطفل من مجسمات حتى يستطيع الطفل مطابقتها معا، في هذه المرحلة يستطيع الطفل نطق جمل مكونة من كلمتين على الأكثر.  عند سن السنتين: يمكن للطفل إدخال الضمائر، مثلا "أنا أحب أمي"، من المفيد جدا في هذه المرحلة أن تقرأ له قصصا مكونة من جمل قصيرة من 3 إلى 5 جمل على الأكثر حتى تقوي اللغة لديه إلى أن يصل إلى ال 3 سنوات. بعد ما عرفنا الفترة الحساسة لتعلم الطفل اللغة، هل هناك طريقة لتحسين النمو اللغوي ومهارات التواصل لدى الطفل؟ في أول 6  سنوات للطفل يكون لديه احتياجين أساسين لتنمية مهارات التواصل: اللعب بالأشياء.  اللعب مع الأشخاص ومحاكاتهم" كالأب والأم". هناك عدة خطوات يجب اتباعها لمساعدة طفلك على النمو اللغوي: لاحظي اهتمام الطفل: علام تقع عين الطفل، وما الأشياء التي ينتابه الفضول حيالها، كالفواكه وألوانها وتعطيها للطفل ليتحسس ملمسها ويشمها.  مشاركة اهتمام الطفل: كالمثال السابق مثلا، فقد أدرنا حوارا كاملا حول فاكهة معينة وقعت عليها عين الطفل، ولك أن تتخيلي مدى فرحة الطفل لإحساسه بأنه ليس مهمشا وبالحب منك ومشاركة اهتماماته، مواقف كهذه بالإضافة إلى أنها تقوم بتقوية لغة الطفل فهي أيضا تعمل على تعزيز لغة الطفل ومهارات التواصل لديه.  دعم ثقة الطفل بنفسه: حيث تتشكل في هذه الفترة ثقة الطفل بنفسه، شجعي طفلك على التحدث ولا تقاطعيه في الكلام، مهم أن تقولي " أنا أسمعك "، "أكمل" فكل هذا له أثر بالغ في تعزيز ثقة الطفل بنفسه.  تسمية الأشياء: حتى تزيدي من المعجم اللغوي لدى الطفل، فيكون لديه عدد أكبر من الكلمات لاستخدامها.  شاركي طفلك بداية ونهاية لعبه: لو لعبتي مثلا مع الطفل ثم قرر فجأة اعتزال اللعب، فلا تجبريه على العودة للعب مرة أخرى بنفسه وإنما انتقلي معه إلى شغفه الجديد. نهاية هذه خطوات يمكنك الاستعانة بها لتنمية مهارات التواصل واللغة لدى الطفل طبعا بعد الاستعانة بالله، أما إن تأخر طفلك في النطق أو كانت لديه بعض المشكلات فلا تدعي المشكلة تثير القلق لديكِ، ولكن تعاملي معها بهدوء حتى لا تقللي من ثقة الطفل بنفسه، أما إذا فعلتي كل هذا ولا زالت هناك بعض المشكلات فيمكنك اللجوء إلى طبيب تخاطب لحل المشكلة لكن لا تظني أبدا أنه قد فات الأوان فكل مشكلة قابلة للتدارك والإصلاح.